تفاصيل قضية الأهلي مع عبد الله السعيد: الجاني والمجني عليه

2018-03-14

بقلم : admin

تفاصيل قضية الأهلي مع عبد الله السعيد

لا صوت كان يعلو خلال الأيام الماضية في الساحة الكروية المصرية عن مفاوضات الأهلي من أجل تمديد تعاقده مع صانع ألعابه ونجم الفريق الأول عبد الله السعيد.

 

عبد الله السعيد الذي سيكمل عامه ال33 في يوليو القادم دخل في مفاوضات طويلة مع إدارة ناديه من اجل رفع قيمة عقده مع الفريق ل 25 مليون جنيه مصري وهو الأمر الذي رفضه المسئولين داخل القلعة الحمراء شكلا وتفصيلا واعتبروه مبالغا فيه وسيجلب الكثير من المشاكل داخل غرفة الملابس وبين اللاعبين في البيت الأهلاوي قبل ان تنتشر اخبار عن توقيعه علي عقود مبدأية مع نادي الزمالك.

 

تركي آل شيخ الرئيس الفخري للنادي الأهلي تدخل في الوقت المناسب وبطريقة او بأخري تمكن من إقناع اللاعب بتمديد تعاقده مع النادي لمدة موسمين قادمين قبل أن يعلن النادي في بيان رسمي استمرار صانع العابه وإنتهاء عملية المفاوضات بشكل مرضي للطرفين دون الإفصاح عن أية تفاصيل.

الجميع فوجئ في اليوم التالي بقرار مجلس إدارة النادي الأهلي بعرض اللاعب للبيع او الإعارة بدأ من الموسم القادم قبل أن يخرج سيد عبد الحفيظ مدير الكرة في الفريق ويبرر بأن ما حدث كان من اجل الحفاظ علي مبادئ النادي الاهلي وأن محمود الخطيب رئيس النادي غاضب وبشدة من الطريقة التي تعامل بها عبد الله السعيد أثناء فترة المفاوضات ويريد أن يجعل منه عبرة للجميع.

 

الحقيقة بأن ما حدث مع السعيد من قبل إدارة النادي الأهلي ليس سوي طعنه خبيثة في الظهر للاعب تعامل بكل إحترافية مع النادي طوال 7 سنوات قضاها بين جدران النادي الاهلي ساهم خلالها في فوز الفريق ب4 بطولات دوري وبطولتين لدوري أبطال أفريقيا.

 

عبد الله لم يسبق له وأن تصنع المشكلات من قبل سواء مع إدارة النادي او زملاءه في الفريق وما حدث من مطالبات مالية مهما إرتأت الإدارة او الجماهير بأن بها مبالغة كبيرة لهو حق أصيل للاعب لم يتبقي في تعاقده مع ناديه سوي 6  أشهر او أقل إذ تعطي قوانين الفيفا الحق للاعب في البحث عن نادي جديد بل والتوقيع علي عقود إحترافية في حالة لم يتبقي في عقده مع فريقه سوي 6 أشهر.

 

حديث مدير الكرة في النادي الأهلي سيد عبد الحفيظ في مداخلته لبرنامج أحمد شوبير وتبريراته لما حدث من قبل إدارة النادي تجاه السعيد ما هو إلا خطأ كبير وقع فيه دون أن يدري عندما قال بأن النادي فعل ذلك ليحافظ علي حقوقه في اللاعب ، ولنستوقف هنا للحظات هل للنادي الأهلي حقوق في لاعب ينتهي تعاقده في يونيو القادم؟! هل السعيد ناشئ صغير ترعرع داخل جدران النادي وعندما اشتد عوده رفض التوقيع علي عقود إحترافية؟! حتي الفيفا نفسها اصبحت تحتفظ للأندية بحقوق الرعاية.

 

ما حدث مع السعيد ليس إلا إنتصار وهمي اصتنعته إدارة النادي من أجل تعزيز موقفها لدي الجماهير الغاضبة، فوز لا وجود له علي غريم أذلي ومنافس مباشر علي كل البطولات والضحية في النهاية كانت اللاعب الذي رضخ في النهاية لتوسلات النادي بالتوقيع قبل أن يفاجئ بأن الأمور لم تكن سوي فخ.

 

أغلب جماهير الأهلي المحبة والعاشقة للكيان كانت سعيدة بالظلم الذي تعرض له عبد الله السعيد من قبل إدارة النادي ونسوا بأن اللاعب لم يخطأ وتعامل بكل إحترافية في قضية تجديده فهو إحترم العقد المبرم بينه وبين إدارة ناديه ولم يطالب بتعديل عقده ورفع راتبه طوال مدة التعاقد ولم يطلب الخروج او يحاول التمرد من أجل الإحتراف كل ما حدث انه انتظر حتي نهاية التعاقد وبدأ يبحث عن مطالب جديدة وهذا حق أصيل لأي لاعب.

 

إن الإحتراف في مفهومه الأصيل يعني بأن يحترم كل طرف سواء كان النادي او اللاعب للعقد المبرم بينهما ولا يخل بأي شرط من شروطه وبنهاية التعاقد يصبح لكل طرف الحق في تحديد مصيره وهذا ما لا يتفهمه الجمهور وتستغله الإدارات لإختلاق احداث وانتصارات وهمية.

 

ما حدث مع السعيد يعد ظاهرة ليست بصحية بالمرة في حق الكرة المصرية وتضع اللاعبين تحت مقصلة الأندية وهو ما سيعود بالضرر علي المنتخب الوطني وعلي الفكر الإحترافي بشكل عام.

 

إن تدخل بعض الأشخاص اصحاب النفوذ والأموال في أمور الأندية المصرية الوطنية وتمويلهم بعض الصفقات بعشرات الملايين لهو إهانة كبيرة لتاريخ هذة الأندية والتي تعد الأكبر علي مستوي العالم العربي والقارة الأفريقية وتتنزه عن أي مساعدات مالية او تمويلات خارجية بل وتشارك في الأنشطة الإجتماعية وتمويل الحالات الإنسانية ويجب إخماد تلك الظاهرة قبل ان تصبح الأمور أكثر تعقيدا في المستقبل لأنه دائما من يعطي المال بإمكانه ان يحكم في النهاية.

جميع الحقوق محفوظة © الفيفا كورة | مباريات اليوم | اخبار الرياضة © 2020
تصميم و برمجة YourColor.Net