تابعنا على فيس بوك

الفيفا كورة يختار الطريقه التى يلعب بها الأهلي

2017-10-31

بقلم : sayed zayat

تنتظر الأهلي مواجهة تاريخيه جديده وذلك عندما يحل ضيفا ثقيلا على فريق الوداد المغربي فى نهائي دوري أبطال أفريقيا

الأهلي كان قد صعب على نفس المأموريه بتعادل إيجابي فى القاهرة ويحتاج الى التسجيل فى الدار البيضاء إن أراد الفوز باللقب

وبرغم أن الأهلي يعاني من غيابات أبرزها حسام عاشور وعلى معلول ، إلا أن الأسماء لا تهم أحيانا فى مثل هذه المباريات

فالطريقه التى يلعب بها الاهلي والأسلوب الذي سيتعامل به مع المباراه هو الفيصل الأهم فى مثل هذه المباريات

وعند التحدث عن طريقه اللعب نجد أن البدري مقنع جدا بطريقته وهي 4.2.3.1 ولا يريد تغيرها لأي سبب من الأسباب فبرغم أنه كن الجيد ان يكون للمدرب فكر واضح وأسلوب لكن أحيانا أن العناصر الموجوده لا تصلح للطريقه

هذا وسيعتمد البدري بالتأكيد على نفس طريقته لكن ما المطلوب من البدري من تعديلات داخل أرض الملعب

لا بد للأهلي أن يأخذ زمام المبادرة من بدايه المباراة ولا ينتظر فريق الوداد فى ملعبه

فسيناريو مباراة الترجي الأخيرة لن يكون فى صالح الأهلي حيث ان الترجي لم يغير أسلوبه طوال المباراه خصوصا بعدما تقدم بهدف ولعب بشكل مفتوح مما استغله الأهلي كأحد اكثر الفرق استغلالا للمساحات حاليا

لكن من الواضح أن مدرب الوداد تعلم من أخطاء الفرق التونسيه امام الأهلي ؛ فلم ينهار مثلا كالنجم بعدما تقدم عليه الاهلي فى بدايه اللقاء

وكذلك ان حدث وتقدم فى المغرب فلم يقع فى فخ الترجي وسيعود للدفاع وكلنا شاهدنا عمل الفريق الكبير فى النواحي الدفاعيه خارج ملعبه فكيف سيكون الوضع داخل الملعب

فعلي البدري ان يتحكم فى المباراه منذ بدايتها وان يغير من اسلوبه التكتيكي نوعا ما فعبدالله السعيد لا بد ان ينزل أكثر لوسط الميدان لبناء الهجمات على ان يهرب آزارو على طرف ومؤمن على طرف واجايي لا بد ان يكون حول منطقة الجزاء

هذا الشكل سيجعل للأهلي أفضلية كبيرة حيث وجود السعيد بجوار ثنائي الوسط سيعطي الاستحواذ للأهلي كما ان تحركات مؤمن المزعجة ستشتت انتباه دفاع الوداد

أيضا تركيز مدافعي الوداد مع آزارو يستغله البدري بهروب آزارو على الطرف مما يجبر احد مدافعي قلب الدفاع للذهاب معه

وهنا يأتي دور اجايي فى امرين؛  اولهما إستلام الكره من وسط الملعب حول منطقه الجزاء مما يعطي للأهلي أفضلية فى التمركز وتناقل الكره فى اماكن خطيره وقد يستفيد اجايي من اخطاء فى أماكن مؤثره وبوجود مسدد كعبدللله السعيد قد تكون إحدي الكرات الثابتة هي مفتاح الفوز

الجانب الآخر فى أهمية اجايي هو حسن التمركز كماجم داخل الصندوق والذي ستكون رقابته وقتها صعبها جدا لتشتت الدفاع بين آزارو الذي أصبح جناح وتحركات مؤمن التى لا تتوقف

وكأن هدف الترجي الثاني فى الأفق لكن هذي المرة تمريرة من عبدالله السعيد لمؤمن على أحد الأطراف وازارو يفتح الملعب وعرضيه من مؤمن تذهب لاجايي الغير مراقب محرزا هدفا للأهلي

أيضا من الممكن أن يجعل البدري السعيد يميل قليلا لليسار مع صعود حسين السيد علي ان يكون مؤمن ناحيه اليمين ويتمركز اجايي بجوار ازارو داخل المنطقه ويلعب الأهلي برأسي حربه داخل الصندوق وقت الضغط الهجومي

فالخلاصه لا بد أن يلعب الأهلي بعشوائيه فى الجزء الأمامي لارباك دفاع الترجي خصوصا ان الثلاثي مؤمن وازارو واجايي لديهم قدره على التسجيل وخصوصا مؤمن زكريا عندما يلعب بحريه كبيره فى الجزء الأمامي يصبح اكثر خطوره

على البدري أيضا أن يحسن الفريق فى جزئتين فالاولي هى إستغلال الكرات الثابته والتى كانت كثيره جدا فى مباراه الذهاب ولم يستغل الأهلي ولا واحده منها

والثانية هي التسديد من خارج  المنطقه فبرغم هدف مؤمن من خارج المنطقه إلا ان التسديدات بعدها كانت جميعا دون المستوى فالاهلي يمتلك السعيد والسوليه وربيعه وفتحي وجميعهم أصحاب قذائف صاروخيه

الخلاصة أن المهمة صعبة لكنها فى المتناول ويستطيع الأهلي العودة باللقب وعلى اللاعبين بذل المزيد من المجهود والبدري عليه ان يضع الاستراتيجية المناسبة وأن يعلم ان جميع الفرق ليست متشابهة

Facebook Comments

جميع الحقوق محفوظة © الفيفا كورة | مباريات اليوم | اخبار الرياضة © 2018
تصميم و برمجة YourColor.Net