تابعنا على فيس بوك

تقرير : رسميا فالفيردي يدخل قلوب جماهير برشلونة

2017-12-24

بقلم : sayed zayat

لا شك أن الفوز بمباراة كلاسيكو العالم بين ريال مدريد وبرشلونة له تأثير كبير سواء بالإيجاب أو السلب

فاكتساح برشلونه بالأمس لريال مدريد بثلاثيه نظيفة فى عقر داره أدخل مدرب البلوجرانا فالفيردي قلوب جميع المشجعين الكتلان

فبعد اهتزار الثقة الكبيرة فى بداية الموسم لجماهير برشلونه تجاه فريقهم والخوف من موسم كارثي اعطي فالفيردي لجماهيره أملا فى تحقيق ثلاثية جديدة

فالبدايه كانت مع رحيل لويس انريكي والخيارات المطروحة ما بين ماسيمو اليجري وكومان وبوكتينيو او انزو لكن كان فالفيردي هو الخيار لدي إدارة البلوجرانا

لكن هل ينجح فالفيردي الجميع كان متشكك فبعد موسم سيء وحصاد كأس ملك إسبانيا فقط وتفوق الغريم ريال مدريد بالفوز بدوري الأبطال والدوري الإسباني وأصبح فريقا خارقا

كان لبرشلونه السعي مبكرا لتدعيم الفريق بصفقه من العيار الثقيل وتم وضع ماركو فيراتي كأولويه ليعوض مكان تشافي او ربما كوتينيو لتعويض انيستا وإعطاء المزيد من الحلول

لكن تنزل صاعقه على مدينه برشلونه تزلزل جدرانها برحيل نيمار دا سيلفا الى سانجيرمان وتم اغلاق صفقه فيراتي

فالفريق الذي كان يبحث عن التدعيم أصبح يبحث عن تعويض نيمار ليتراجع الفريقين عامين للخلف فبدل من التدعيم فمن سيعوض نيمار أولا

ودخل الفريق فى متاهة وخسر السوبر الإسباني أمام ريال مدريد وتقبلت الجماهير الخسارة أملا فى إبرام صفقتين من العيار الثقيل ليعود الفريق قويا حيث أصبح الفريق فى متناول الجميع باستثناء ميسي

وتعمل الإدارة بجد قبل غلق سوق الإنتقالات فتاره نجد كوتينيو فى برشلونه واخري ديبالا وحتي دي ماريا قيل أنه كتلونيا وبيليرين هو الآخر

لكن المغالاة الكبيرة من الأندية فى أسعار لاعبيها محاولين إستغلال حاجة برشلونه القصوي للتدعيم وطامعين فى المبلغ الكبير الذي تحصل عليه البلوجرانا من صفقه نيمار أنهي موسم الإنتقالات بصفقه قويه فقط وهو الشاب عثمان ديمبلي قادما من بروسيا وبسعر مبالغ فيه

وبعد غلق السوق تصب الجماهير غضبها على الإدارة وتتهمهم بالتقصير سواء برحيل نيمار او عدم تعويضه لكن فالفيردي الذي استلم فريقا أقل بكثير من الموسم الماضي أغلق على فريقه وعمل بهدوء كبير

وبرغم ان المصائب زادت بعد اصابه ديمبلي لكن فالفيردي عمل على منظومه الفريق ككل وتحسن الفريق دفاعيا مع فالفيردي حتي أصبح الفريق الأفضل ضغطا على الهجوم بأوروبا

واستطاع الفريق ان يفوز فى معظم المباريات وبشاك نظيفه فى معظم الأحيان وفاز على اليوفي بثلاثيه نظيفه وتعادل معه فى تورينو  وفى الدوري لك يخسر ولا مباراه وتعادل فى ثلاث منهم اثنين منطقين جدا مع أتليتكو مدريد الوصيف وفالنسيا الثالث على ميدانهم ووسط جماهيرهم

ومع كل هذا كان يري الكثيرون أن نتائج الفريق ليست كبيره وأن الفريق لا يقدم مستوي جيد وأن الفوز ورائه ميسي وشتيجن فقط وان برشلونه لم يواجهه خصما قويا حتى الان

وكانت مباراة الكلاسيكو خير إختبار لما قدمه فالفيردي مع برشلونة حيث أن المباراه فى البيرنابيو ويحتاج ريال مدريد الفوز لتقليص فارق النقاط مع برشلونه المتصدر

وهنا ادار فالفيردي المباراه بكل حنكة واستغل نقاط ضعف الميرينجي ولعب على ما يجيده فريقه فعند النظر للهدف الأول ونجد ان سيرجو روبيترو المدافع الايمن أصبح مهاجم ومرر لسواريز فهذا عمل مدرب

وبالنظر للهدف الثاني وانطلاقه بيكيه الى منطقة الجزاء والذي كان عامل مؤثر لاستغلال سواريز للمساحه واستقبال تمريرة ميسي

فالجميع اجمع بالأمس أن بصمة فالفيردي واضحة على الفريق ومع التدعيمات سيصبح الفريق الكتلوني قادر على السيطرة على البطولات من جديد

وما يحسب لفالفيردي هو بناء فريق حول ميسي والصبر على لويس سواريز حتي يستعيد مستواه وبيكيه هو الآخر تحسن كثيرا فى الاونه الأخيرة لكن من اهم بصماته على الفريق هو العمل الكبير فى وسط الملعب وتأخير راكيتيش او غيره بجوار بوسكيتس الذي إستعاد مستواه واعاد الهيبة لوسط ميدان برشلونه

أيضا ما يحسب لفالفيردي إصراره على جلب باولينيو بالرغم من الاعتراضات الكبيره بين المشجعين إلا أن اللاعب أثبت الرؤيه الفنيه الجيدة للمدرب

والخلاصة أن بصمة فالفيردي واضحة على الفريق وبعد ثلاثيه البرنابيو دخل قلوب مشجعي برشلونة

Facebook Comments
جميع الحقوق محفوظة © الفيفا كورة | مباريات اليوم | اخبار الرياضة © 2018
تصميم و برمجة YourColor.Net