تقرير: قبل التوقف الدولي الدورى الإيطالي يشتعل

2017-10-02

بقلم : admin

قبل التوقف الدولي الدورى الإيطالي يشتعل

انتهت مباريات الدورى الإيطالي للأسبوع السابع وتوقفت المشاركة من اجل تصفيات كأس العالم فىمختلف القارات ويعتبر الدورى الإيطالي مختلف إختلاف كبيرا سابقه

فالأعوام الأخيرة لم  تشهد اى تنافس حقيقيمع اليوفي، بينما كان نابولي وروما فى منافسة حقيقية على المركزالثاني، ولعل ضعف التنافس على البطولة أفقد للدوري الإيطالي بريقه والذي كان يعد اقوي دورى فى العالم

لكن هذا العام يشهد الدورى تنافسا كبيرا خصوصا بعد القوة التى يلعب بها انتر ميلان

والذي أصبح منافسا رئيسيا على اللقب بفضل مدرب يعرف اجواء الكالتشيو جيدا وهو سباليتى وايضا قام الفريق بعمل تدعيمات كبيره

والسؤال هنا هل ستستمر هذه المنافسة للنهاية؟ ام ان اليوفي ما زال صاحب النفس الطويل؟

نحن لا نهتم بمن يفوز بالدورى لكن المهم أن تشهد البطوله تنافسيا حقيقيا حتى اخر مباراة

واليكم إستعراض الفرق المرشحه للقب

نابولي

متصدر الدوري بالعلامة الكاملة وبالاداء الأكثر من رائع ، نجح المدرب المخضرم ساري

بعمل توليفة بين لاعبي الفريق حتى اصبحو يتبادلون الكرة بكل سهولة ويسر

لعل الكرة التى يلعبها نابولي هى الأجمل والامتع فى الدورى جعلت من الفريق مرشحا قويا للفوز باللقب لا سيما وأنه المنافس الأقرب لليوفي فى الأعوام الأخيرة

نابولي فاز بجميع مبارياته فى الدوري بسبب الكره الهجوميه التى يلعبها الفريق على خلاف العرف الإيطالي فالفريق يمتلك مواهب فى المقدمه تصنع الفارق دائما

اليوفينتوس

تعثر بالأمس امام كالياري بعد التعادل بهدفين لكل فريق ، لكن اليوفي يظل اليوفي ، المرشح الأبرز للفوز باللقب

اليوفي فى المركز الثانى لا تعنى له شيئا والجميع يعلم قدره اليوفي على الفوز باللقب ، لامتلاكه مقومات البطل

انتر ميلان

الفريق العائد للمنافسة بقوه على أمل استعادة امجاد 2010

يتساوي مع اليوفي فى عدد النقاط وعلي بعد نقطتين عن المتصدر ، ويعتبر الإنتر هذا العام يلعب بواقعيه اكثر من ما مضي

فالفريق بقيادة سباليتي اصبح يعرف كيف يفوز حتى وان كان الأداء غير مرضي

ولعل ابرز ما يميز الإنتر للمنافسة للنهاية هو التفرغ للدورى فقط ، فاليوفي ونابولي وروما فى الأبطال وميلان فى الدوري الأوروبي

وسباليتي يعرف كيف يستغل مثل هذه الأمورز، لذا نحن فى إنتظار منافسة انتر على اللقب حتى النهاية

روما

منافس وديع فى كل المواسم حيث يبدأ روما بقوه ولكن سرعان ما يتخبط فى مباريات سهلة

روما خسر مباراه واحده وفاز فى الباقي وله مباراه مؤجله لو فاز بها سيصبح خلف البوفى وانتر بنقطة واحده ، اذا هى بدايه جيده

روما لم يتأثر كثيرا برحيل توتي وصلاح وسباليتي بل ظهر فريق قوي حتى الآن

ومن المعقول ان نقول بعد فوز روما بالأمس على ميلان فى سان سيرو بهدفين نظيفين ، ان روما فى الطريق الصحيح وما زال منافسا حتى الآن

ميلان

ميلان العريق بتاريخه الكبير دخل الميركاتو بقوة واستقدم فريقا بالكامل جميعهم من اختيارات المدرب مونتيلا ،

لكن النتائج لا تعكس العمل الكبير الذي قامت به الإدارة فى موسم الانتقالات

حيث فاز الفريق فى أربع مناسبات وخسر فى ثلاثة ويصبح فى المركز السابع ، مركز لا يليق ابدا بتاريخ النادي ولا بالانتدابات التى قام بها الفريق

لتكثر الأسئلة هنا : هل مونتيلا هو رجل مشروع ميلان ؟

وبعد رحيل انشيلوتي عن بايرن ميونيخ أصبح قريب جدا من العوده لبيته القديم مع ميلان

ميلان قادر على العوده للصوره رغم صعوبه الموقف ربما قدوم انشيلوتي وكثير من التجانس قد نرى فريقا مغايرا بعد إنتهاء فترة التوقف

جميع الحقوق محفوظة © الفيفا كورة | مباريات اليوم | اخبار الرياضة © 2020
تصميم و برمجة YourColor.Net