تقرير : ماذا بعد السعيد ؟

2018-03-19

بقلم : admin

السعيد
عبد الله السعيد

إنتهت أزمة عبدالله السعيد مع النادي الأهلي واتخذ مجلس إدارة الأهلي قرارا بالإجماع بعدم تمثيل السعيد للنادي مره اخرى نظرا لما رأه المجلس من خداع اللاعب للنادي والمراوغة بتجديد تعاقده ومن ثم التوقيع للزمالك

 

وإن كانت أزمة السعيد نفسه لم تنتهي حيث أن اللاعب معرض للإيقاف أو حتي التجميد لحين النظر فى العروض المتاحه له لكن السعيد لم يعد لاعبا للأهلي بالنسبه للفريق الأحمر

 

وبعيدا عن ملف السعيد بكامله فيما يخص اللاعب والنادي ومن المخطيء ومن المصيب وهل سيتأثر اللاعب بهذه الأحداث ام لا وهو سيعود هذا على المنتخب الوطني بالسلب ام لا لكننا فى صدد ما يخص النادي الأهلي في مرحلة ما بعد السعيد

 

سواء متفق أو مختلف مع موقف اللاعب فلا ينكر أحد أهمية السعيد فى النادي فمنذ اعتزال محمد ابو تريكه لم يستطيع لاعب ان يشغل المركز 10 فى الملعب سوي السعيد وإن كان بمستوي أقل من تريكه لكن السعيد كان الأفضل فى مصر فى هذا المركز فى السنوات الأخيره حتي خرج الكثيرون يرون أن السعيد ليس بديل

 

لكن فى حقيقه الأمر أن الأهلي قادر على صنع سعيد جديد سواء بنفس المواصفات او غيرها بل وقادر على صنع تريكه جديد فالبيئه داخل فريق النادي الأهلي قادره على تحويل لاعب جيد إلي لاعب سوبر بشرط توافر الإمكانيات لدي اللاعب



 

مايفعله الاهلى مع اللاعبين

فريق الأهلي صاحب الفضل الأول على لاعبيه وإن كان للاعب أيضا بصمه فى النادي ويحترم جهود كل من بذل من أجل النادي لكن وبكل حياديه من لاعبي مصر مهما كانت قدراته قادر على تحقيق مل هذه الالقاب خارج النادي الأهلي فالسعيد نفسه ماذا كان سيحقق خارج أسوار الأهلي او حتي تريكه او جمعه او فتحي او غيرهم

 

الاهلى صانع المواهب

فالأهلي قادر على صناعه المواهب وإن كانت من خارج النادي وكما ذكرنا من قبل أي موهبه كرويه من الممكن ان تدفن فى التراب ومن الممكن أن تكون أسطورية لكن من المهم تحقيق مناخ جيد لنمو الموهبه وظهورها وهو المتوافر لدي الأهلي

 

وكم من مواهب اضاعت نفسها فى أنديه اخري وربما كان تواجدها فى منظومه الأهلي كان غير من مستقبلها وتارخها

 

لكن فى النهايه ما هي الحلول الواقعيه الواجب على الإدارة السعي إليها لتعويض اللاعب ؟

الحل الأسهل عند حسام البدري المدير الفني للنادي الأهلي وهو أمامه خيارين الإعتماد على صالح جمعه وإنهاء إعارته من السعوديه أو الإعتماد على أحمد حمدي أحد أفضل مواهب الأحمر فى السنوات الأخيرة والذي تحدث عنه البرتغالي بيسيرو المدير الفني السابق للأهلي على أنه الخليفه الشرعي لعبدالله السعيد

 

أيضا هناك حلول أكثر صعوبه وهي عوده أحد لاعبي الأهلي المحترفين فى الخارج سواء رمضان صبحي والذي يعتبر فريقه مهدد بالهبوط فى الدوري الإنجليزي ولم يعد يشارك رمضان كالسابق وإن كانت الأمور صعبه لكنه حل وارد

 

كما يعتبر النجم محمود حسن تريزيجيه الذي كان قريبا جدا من العوده لبيته فى الصيف الماضي على سبيل الإعارة حلا آخر لكنه قد يكون أكثر صعوبه من رمضان بسبب تألق اللاعب فى الدوري التركي وربما ينتقل لدوري أقوي العام القادم

 

لكن فى النهاية أسهل الحلول على الإطلاق تكمن فى عوده المحترفين خصوصا صالح جمعه ومؤمن زكريا وربما احمد الشيخ والإعتماد على صالح فى مركز 10 مع أحمد حمدي بالتناوب ولا ننسي أن وليد سليمان قد يشغل هذا المركز

 

أو على البدري البحث عن لاعب محلي يجيد اللعب فى مركز صانع الألعاب وهنا الحديث عن حسين الشحات لاعب مصر المقاصة والمحترف فى الدوري الإماراتي وربما محمد إبراهيم لاعب الزمالك أو أي لاعب آخر لكن فى النهاية الأهلي قادر على تعويض رحيل السعيد فالأهلي كما عودنا لا يقف على لاعب مهما كان إسمه فقد اعتزل الخطيب وحصد الأهلي البطولات وكذلك تريكه وحصد الأهلي الألقاب والذين لم يأتي مثلهما من قبل

جميع الحقوق محفوظة © الفيفا كورة | مباريات اليوم | اخبار الرياضة © 2020
تصميم و برمجة YourColor.Net