تقرير : هل كونتي جبان أم واقعي ؟

2018-02-21

بقلم : admin

قمه حقيقيه بالأمس جمعت بين تشيلسي وبرشلونة فى دور الستة عشر من بطوله دوري أبطال أوروبا وشهدت المباراة التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق عن طريق ويليان للبلوز قبل ان يعادل ميسي للبلوجرانا

وبعيدا عن نتيجه المباراه وعن سيرها نسلط الضوء على النواحي التكتيكيه للمدربين واللذان يمتزان بالفكر التكتيكي القريب نوعا ما ولكننا سنتاول الحديث عن أنطونيو كونتي مدرب البلوز بصورة أكبر

حيث لعب فالفيردي بالطريقه المعتاده فى ظل العناصر المتاحه خصوصا وأن المباراة خارج الديار وإن كانت تغيراته بها شيء من الحرص خصوصا بعد تأخره بهدف لكن ربما توقيت هدف التعادل جعله يفكر فى إبقاء ديمبلي على مقاعد البدلاء بعد أن كان يجري عمليات الاحماء

وسيكون الحديث كل الحديث عن لماذا لعب كونتي بهذه الطريقة هل لحرص زائد عن الحد ام أن الواقع يفرض عليه هذا الأسلوب وهل أعطي لبرشلونة حجما أكبر من اللازم أم أن الفريق الإسباني مازال مخيف ؟

والإجابة هى أن كونتي قرأ المباراة بشكل جيد وإن خانته النتيجه فى النهاية وصعبت من مهمته قبل لقاء العوده وإن كانت كل الأمور ما زالت وارده

كونتي لعب بطريقه 5.4.1 بتواجد خمسه مدافعين ورباعي وسط ملعب منهم إثنين أصحاب هجوميه ومهاجم وحيد وهو ايدين هازارد مع العلم بتواجد موسيس والونسو كمدافعين وجناحين فى نفس الوقت

ولعل تشكيله منطقية نوعا ما حيث يعلم كونتي جيدا أنه لو لعب لعب بطريقته العاديه وفتح الملعب على أمل إحراز هدف فإن ميسي وسواريز وانيستا سيعاقبون فريقه أشد العقاب حيث وضع كونتي أمام عينه ثلاثيه برشلونه فى مرمي مدريد فى البرنابيو وكذلك الثلاثيه التى مني بها اليوفينتوس عندما لعبو بالند أمام برشلونه وطبق كونتي طريقه اليجري فى لقاء العوده مع برشلونه فى المباراه السلبيه

وكانت المباراة تسير فيما خطط له كونتي ترك الكوره لبرشلونه وتضيق المساحات واللعب على الهجمات المرتده لكن كونتي أجاد جدا فى نصف الخطه وهي الناحيه الدفاعيه فلم نجد لبرشلونه أى فرص حقيقه طوال المباراة سوي كره واحده اضاعها باولينيو وفرصه اخري لسواريز

لكن كونتي لم يستطيع إستغلال المساحات التى كانت خلف دفاعات برشلونه غير فى بعض الكرات البسيطه والتى تحتسب مهاره فرديه لويليان والذي سدد مرتين على القائمين بخلاف ذلك لم يكن لكونتي أي شكل خططي فى الحاله الهجوميه فكانت الهجمات عشوائية معظم فترات اللقاء وحتي فى حاله اللعب الطويل فإن هازارد القصير كان يضيع بين مدافعي برشلونه

وجميع الكرات الخطرة التى شكلها هازارد كانت عندما يهرب لأحد الأطراف لذا نجد ان كونتي وإن كان أحسن فى إختيار الطريقه لكنه أخطأ فى اختيار عنصر واحد من اللاعبين وهو الدفع ببيدرو رودريجز على حساب مواطنه ألفارو موراتا

كيف سيكون شكل البلوز فى حال لعب ويليان فى المنطقة بين اومتيتي والبا وكذلك لعب هازارد فى المنطقه بين بيكيه وسيرجو وأصبح موراتا مهاجما صريحا

أعتقد أن الأمور ستكون أكثر صعوبه على دفاع برشلونه خصوصا فى حال صعود موسيس والونسو حتي فى حال عوده انيستا وراكيتيتش إلا أن السرعات على الأطراف ستكون في صالح البلوز

ربما كونتي لم يفقد شجاعته ولكنه تقديره أن بيدرو وهازارد وويليان سيقومو بدور الهجمة المرتده على أكمل وجهه لكنه فقد هازارد الذي ضاع فى وسط دفاعات البارسا معظم اللقاء وكان عندما يستلم من الخلف لم يجد من يرتكز عليه فلو كان موراتا متواجد لارتكز عليه هازرد وويليان بجانب أن قوه هازارد على الرواق الأيسر كانت ستشكل خطوره طوال المباراه وليس فى كوره أو اثنين فقط

لذا فإن كونتي أضاع على فريقه فرصه كبيره لاصطياد برشلونه بالرغم من قرائته للمباراه بشكل جيد وصحيح لكن خانه التوفيق فى جزئين وهما إختيار عنصر واحد فى التشكيل بصوره خاطئة وكذلك خطأ دفاعي ساذج كلف الفريق تعادل صعب

وعليك أن تحكم عزيزي القارئ هل كونتي جبان أم واقعي ؟

جميع الحقوق محفوظة © الفيفا كورة | مباريات اليوم | اخبار الرياضة © 2019
تصميم و برمجة YourColor.Net