جوارديولا وماذا بعد

2017-09-19

بقلم : admin

جوارديولا

جوارديولا

سمه الفنان ..سمه العبقري ..سمه الفيلسوف ..او ربما سمه ما شئت،

بإمكان الجميع الاختلاف في تقييمهم لمدي جوده واحقيه اي مدير فني شاءوا لكن عندما يتعلق الامر

ببطل هذا المقال يبدو الاختلاف وكأنه معدوم !

البداية ..ومدرسه كرويف.

صيف 2008 برشلونه يخرج خالي الوفاض بعد موسم خسر فيه الليجا وان كانت في الانفاس الاخيرة لصالح الغريم التقليدي ريال مدريد ..في حين انتهي حلم تحقيق دوري ابطال اوروبا عند حاجز نصف النهائي امام مانشستر يونايتيد .

للسنه الثانية علي التوالي يخرج بطل اوروبا واسبانيا 2006 بلا القاب !

تمت اقالة ريكارد ..وتصويب كل الاعين علي المترجم واحد المساعدين السابقين في الاطقم الفنية التي مرت علي برشلونة..ها هو مورينيو قد صال وجال في دوريات اوروبا وصنع اسما من ذهب واتي الدور ليعود من حيث خرج .

المفاوضات تبدأ، الامور تسير علي نحو جيد، لكن سرعان ما تنهار بعد ان ظن الجميع ان مورينيو هو الاقرب لانتشال برشلونه من هذا المستنقع .

فجأه تتجه كل الانظار نحو بيب اللي يقدم اداء عظيم مع الفريق الثاني ..نعم مغامرة كبيرة ..ان تمسك بمقاليد القيادة الفنية لعملاق من عمالقة اوروبا وتضعها في يد مدرب لم يسبق له العمل في اي من دوريات اوروبا الكبري، الامر اشبه بإختيار معلم لتلميذه النجيب ليخرج فيشرح الدرس لباقي التلاميذ .

حقا مغامرة..لكن ماذا لو كان هذا المدرس ..هو يوهان كرويف ؟!

الامور تسير بسرعه جوارديولا مديرا فنيا للفريق .

وتبدأ قصة نجاح لفريق ارعب اوروبا بأكملها لاربعة سنوات كان جوارديولا فيها هو العقل المدبر والقائد والمحرك لكل تفصيله .

ما  هذا البرشلونه .. من اين جئتم بكل هذا السحر ..الاداء ينعكس علي النتيجه ..رباعيات وخماسيات وسداسيات ..حتي اتليتكو ومدريد والبايرن لم يفلتوا من الفضيحة .

فريق جبار فازوا بكل شئ في اول مواسمهم ..حققوا الدوري والكأس وزينوا موسمهم الخرافي بگأس الابطال الثالثة في تاريخ النادي والحقوهم بثلاث بطولات اخري لتكتمل سداسية لم يستطع اي فريق اخر تحقيقها في كل اوروبا حتي هذه اللحظة.

اربعة مواسم احي فيها برشلونة اسلوب التيكي تاكا من جديد ..اربعة مواسم كان فيها فريق كتلونيا وحش يرتعد منه كل كبار اوروبا ..اربعة مواسم قضي فيها علي الاخضر واليابس ..اربعة مواسم كانت هي الاجمل في تاريخ النادي ..اربعةمواسم كان بطلها الاول هو بيب جوارديولا .

للمتابعة المزيد من:

جوارديولا يسعى للأفضل دائما

الموسم الاخير قرر جوارديولا ان يخرج بنفسه للبحث عن تجربة وتحدي جديد ..

اخذه الشغف بعدما حقق كل شئ مع برشلونة..اصبحت الامور متكررة ..وقبل ان يصيبه الملل قرر ان يخوض مغامرة جديدة .

موسم اخير ارهقته الاصابات فيا والانتكاسه في كأس العالم للاندية، سانشيز والاصابه لأول مرة في مسيرته، حتي بيدرو كاد يغيب عن اليورو ..ميسي نفسه لم يسلم من الامر ..الامور بدت صعبه ..لدرجة صعود فابريجاس نفسه للعب كرأس حربة ..قطع الشطرنج الكبيره سقطت ..وبقت القطع الاقل قيمة ..لكن لتحركها علي هذا النحو وتخرج ببطولة كأي الملك بعد ازاحه الريال من طريقة فهذا شئ جيد جدا ..ان يبقي بينك وبين ملامسة كأس الابطال للمرة الثالثة في 4 سنوات مباراه واحده فهذا ليس سئ في موسم عملت فيه كل الظروف لانزال برشلونة من علي عرش اوروبا ولو بشكل مؤقت .

ها هو برشلونة يودع احد اعظم المدربين في تاريخه..لكن الفارق ان جوارديولا هو نفسه من اراد الرحيل بعدما فاز مع فريق المقاطعة بكل شئ .

انجازات جوارديولا

جوارديولا حقق لقب الدوري ثلاث مرات .

والكأس مرتان .

ودوري ابطال اوروبا مرتان .

وكأس العالم للانديه مرتان .

وكأس السوبر الاوروبي مرتان.

وكأس السوبر الاسباني ثلاث مرات .

رحل الفيلسوف عن برشلونة..رحل لكن يظل رحيله مؤقتا.

رحل ليبدأ عصر وحكاية ومشوار جديد مع عملاق اخر من عمالقة اوروبا ..

في الحلقة القادمة من سلسله جوارديولا..وماذا بعد..سنتحدث عن بايرن ميونيخ ييب .

للمتابعة المزيد من:

 

جميع الحقوق محفوظة © الفيفا كورة | مباريات اليوم | اخبار الرياضة © 2019
تصميم و برمجة YourColor.Net