قصة هدف الحلقة الثالثة : إنيستا يبني مجد السداسية

2017-11-01

بقلم : admin

فى هذا التقرير نتحدث عن قصة هدف غيرت مصير بطوله او لاعب

الحلقه الثالثة

المكان هو ملعب ستانفورد بريدج معقل فريق تشيلسي والمواجهة

للدور نصف النهائي فى بطولة دورى أبطال أوروبا عام 2009

حيث كانت الفرق الإنجليزيه وقتها هي الاقوي على الساحة فكان

المربع الذهبي مكون من ثلاث فرق إنجليزيه وبرشلونه الإسباني

أيضا نهائي النسخة السابقة كان إنجليزيا خالصا بين مانشيستر يونايتيد وتشيلسي

والجميع ينتظر نفس النهائي للعام الثاني على التوالي في

مانشيستر تأهل على حساب أرسنال والجميع فى انجلترا ينتظر صعود تشيلسي

قبل المباراة نلقي نظرة على الفريقين الذين كانا يعيش فترة جيده فتشيلسي اقصي ليفربول الذي كان عقدته الأوروبية ففاز فى انفيلد

وتعادل على أرضه برباعية لكل فريق فى مباراة هى الأمتع فى البطولة

برشلونة هو الآخر كان قد تأهل بعدما أقصي عملاق ألمانيا بايرن

برباعبه نظيفه فى الكامب نو وتعادل معه فى اليانز ارينا فى بدايه حقبه جوارديولا

وبعد خروج ريال مدريد على يد ليفربول برباعيه نظيفة اصبحت الفرق الانجليزية تمثل عقده للاسبان ولا ننسي ان من أخرج البارسا اخر

بطولتين وقتها هى فرق انجليزيه حيث ليفربول 2007 ومانشيستر يونايتيد 2008

وبعدما حقق تشيلسي نتيجه جيده فى مباراة الذهاب بالتعادل السلبي على ملعب كامب نو أصبح هناك شبه تفائل بالصعود للنهائي

واستمرار سيطرة الإنجليز

وبالفعل البدايه كانت لصالح البلوز بهدف  مبكر عن طريق الغاني مايكل ايسيان بكره على الطائر وربما هو الاهدف الأجمل فى البطوله

وتعيش المباراة طوال أحداثها مشاهد مثيره ومعارك حقيقيه على أرض الملعب فطالب لاعبو تشيلسي بضربة جزاء فى مرتين

بينما طالب البارسا باحتساب ضربة جزاء هو الآخر لصالح هنري

واخري لايتو

وتزداد الإثارة بعد طرد ايريك أبيدال لاعب برشلونه وبرغم كل هذا

السخط على التحكيم من هنا ومن هنا حيث يزال جماهير الفريقين تتناوش من أجل اثبات أن فريقها هو المتضرر الاكثر من التحكيم

لكن الشاهد هي الدقائق الأخيرة حيث كان برشلونة يلعب منقوصا فى الشوط الثاني ومتخلف فى النتيجه بهدف ويلعب خارج ميدانه والأمور أصبحت معقده ولكن الفريق حاول بكل ما اوتي من قوه

ولكن بمرور الوقت أصبح الحلم يتلاشي فالدقيقه أصبحت 90 والنتيجه ما زالت فى صالح البلوز الذي يتغني جمهوره فى المدرجات استعدادا للنصر

ولكن هجمه فى الدقائق الأخيرة البداية من تمريره تشافي لليمين فى إتجاه دانيل الفيش لينفذ عرضيه يحولها تيري برأسه على القائم البعيد لتجد ايتو الذي لم يستحوذ عليها ليبعدها ايثيان لتذهب لميسي الذي هيأها لانيستا والذي اطلق قذيفة تسكن شباك بيتر تشيك

لينفجر لاعبي البارسا من الفرحة ودكه البدلاء والجمهور القليل من المدرجات

هدفا سيظل فى الأذهان لأنه كان بداية رحلة تاريخيه إنتهت بسته ألقاب تاريخيه لبرشلونه وجوارديولا

فالسداسيه التاريخه بفضل هدف الرسام فى الدقيقة الأخيرة 

جميع الحقوق محفوظة © الفيفا كورة | مباريات اليوم | اخبار الرياضة © 2019
تصميم و برمجة YourColor.Net